أحدث المشاركات

الاثنين، 23 أبريل 2018

إنتل و كوالكم لن تدير خوادم العالم الأزرق...فيسبوك ماضية في صناعة رقائقها الخاصة

INTEL SHIPS FACEBOOK

كباقي الشركات العالمية كجوجل آبل و أمزون ، فيسبوك تسارع الخطى لتصميم و صناعة رقائق إلكترونية خاصة بها لتشغيل خوادمها و أجهزتها.حيث تسعى فيسبوك لتكوين فريقها الخاص ، لتحدو حدو مثيلاتها في عالم التكنولوجيا حيث اصبحت جل الشركات تسعى لتزويد نفسها بمعالجات من صميم صناعتها و أن لا يتوقف التزود و الآعتماد على الشركات التقليدية المعروفة مثل إنتل و كوالكم.

ما سبق ذكره جاء بناءا على نوعية الوظائف التي أصبحت مطلوبة من طرف شركة فيسبوك، حيث في إحدى إعلاناتها تبحث عن مدير من أجل تصميم شرائح "soc-system on chip" منظومة على شريحة، المستخدمة بكثرة في الهواتف الذكية و دوائر FPGA - دائرة متكاملة قابلة للبرمجة و كذلك شرائح ASIC -الشرائح المتخصصة- شرائح متنوعة محددة لغرض،لم تعلن عنه فيسبوك.

FACEBOOK JOB ANNONCE



ALTERA SHIPSETعلما أن آبل بدأت في آستعمال رقائقها الخاصة إبتداءا من سنة 2010.
و على ما يبدو فيسبوك يمكنها آستعمال هذه الرقائق الخاصة ببرامج الذكاء الآصطناعي و الخوادم الموجودة في مراكز بياناتها.


OCULU FACEBOOK ALTERNATIVE WORLD



دون أن ننس أن فيسبوك أطلقت نظارات الواقع الآفتراضي OCULU GOذات برنامج الصوت المباشر دون الحاجة للسماعات بسعر 20 دولار.

قائمة الوظائف الخاصة بفيسبوك تشير إلى وظائف تخص الذكاء الآصطناعي، حيث يراهن عليها مارك و يراها المفتاح إلى المستقبل خاصة الدور الرقابي و حماية الاطفال من المحتوى غير اللائق.

السؤال المطروح أين كان الذكاء الآصطناعي من فضائح التسريبات، أم أن التسريب كان مقصودا أو تم تجاهله أو ربما لم يصل الذكاء الآصطناعي  بعد لملاحظة التغيرات أو الاستعمال غير السليم للمنتج الذي يديره لدرء الكارثة قبل وقوعها؟

روابط الصفحات الاخرى

عن الموقع

معلومات قيمة تهمكم.لا تترددوا في الاشتراك بقائمتنا حتى تكونوا أول من يتوصل بالجديد ،تحياتي.
إقرأ المزيد

أخترنا لكم