أحدث المشاركات

الأحد، 24 يونيو 2018

تغيير بسيط يحد من تتبع بياناتك الشخصية، و يحمي خصوصية تصفحك

-1- نظرة عامة حول السيرفر المقدم من طرف الشركة المؤمنة للأنترنيت:

الجميع يعلم أن الشركة التي تؤمن لك الأنترنيت في بلدك تقدم لك سيرفر من أجل طلب الوجهة التي تود الوصول إليها سواء موقع تطبيق أو حتى البرامج المثبتة في حاسوبك تحتاج لوساطة السرفر من أجل تحويل طلب أو القيام بترقية  و عادة ما يكون على شكل ارقام أو إيبي عنوان الوجهة المطلوبة.

لا يكثرت الكثير إلا أن وسيط الخدمة هذه يتمكن من تتبع جميع تحركاتك و عاداتك و حتى المواقع و البرامج المفضلة لديك و الفيديوهات التي تتردد على مشاهدتها بصفة مستمرة خاصة على قناة يوتوب الشهيرة و الأكثر شعبية.

-2- تسجيل بيانات الخصوصية، و آستثمارها في إنتاج محتوى جذب فعال:

الم تلاحظ أن نوع الفيديوهات التي تظهر فجأة امامك على شكل صور متحركة فيديو أو طلب مكتوب له علاقة بميولاتك، نعم ذاك هو مربط الفرس، الأمر بسيط وواضح فهو يعود للسيرفر الذي تستعمله من أجل تصفح الانترنيت، فهو يسجل عنوانك معلوماتك الشخصية و جميع تصرفاتك و ميولاتك على الشبكة العنكبوتية.

هل ترى الأمر عادي و لا يشكل اي مشكل بالنسبة إليك ، حيث تعلم أن هناك من يسجل جميع خطواتك و تصرفاتك على الشبكة العنكبوتية؟ قد تقول لي أن الامر ليس بالجلل فأنا متصفح عادي و لا اقوم بشيء مخالف حتى ارتاب من الأمر.
المرجو تأكيد البريد الإلكتروني بعد الإشتراك
جيد، لكن عندما تعلم أن هذا الأمر ينتهك خصوصيتك و ليس لأي كان الحق في تسجيل بياناتك و معطياتك، و إليك المفاجأة، معلوماتك تشكل رأس مال و آقتصاد قائم بذاته لشركات الإعلانات بالعالم نعم سيدي معلوماتك تباع كما تباع ملايير البيانات الشخصية لشركات خاصة منها ما هو موجه لشركات إعلانات ستعتمد على بياناتك لكي تجد ما هي نقط رغباتك و ميولاتك خاصة في عالم الشراء و الآستهلاك و لن تتوانى في إعداد مواد تؤثر في عقلك الباطن و تجعلك عبدا للشراء مع الزمن و دون أن تحس بذلك ففي كل مرة تتصفح الأنترنيت سيتم إغراقك بشتى الإشهارات مليئة بالفيديوهات الألوان و الأصوات يكون لها تاثير على المدى البعيد.

هذا بالنسبة لشركات الإشهار و المواد الآستهلاكية و هي أخف الضررين و تعلن عن أهدافها صراحة، الخطير في الأمر الشركات و المنظمات التي لا تعرف عن نفسها و تعمل في سرية تامة بالآعتماد على البيانات الشخصية للأفراد، و ما قضية الآنتخابات الامريكية و كيف فاز دونالد ترامب بعد أن كان يتصور الجميع أن هيلاري هي الفائزة و فضيحة كامبرج أناليتيكا سيعي و يفهم كيف تم آستغلال بيانات الأشخاص و خاصة هؤلاء الذين عبروا عن تردد في قرار التصويت ، حيث تم آستهدافهم بفيديوهات و إعلانات أثرت في قرار تصويتهم.




-3- تغيير بيانات السيرفر و تقليل أخطار تتبع الخصوصية ، مع تصفح أسرع:

سيظن البعض أن الشركة التي توفر لك سيرفر الأتصال بالأنترنيت، هي الوحيدة القادرة على تغيير بيانات السيرفير لسيرفر آخر أكثر أمان، لكن لا ليس كذلك يمكن أن تغير إعدادات السرفر الخاصة بك يدويا ،فقط يجب البحث عن سرفر آمن و مشهود له بالكفاءة
من ناحية السرعة.


-4- سيرفر 1.1.1.1 من شركةو كيفية آستعماله
بعد عناء البحث و الآستفسار في مجموعات عربية و أجنبية و بعد تجربة الأمر شخصيا ، لمدة تزيد عن الشهر و بعد بحثي عن تشفير بيانات موقعي الذي تتصفحونه الآن بوضع قفل الأمان الموجود على يسار عنوان الموقع، عثرت على شركة أمنت هذه الخدمة بشكل مجاني أي تزويدك بسيرفر آمن يشفر بيانات دخولك و يسرع تجربة تصفحك و في نفس الوقت يقدم خدمة قفل الأمان بالنسبة لأصحاب المواقع مجانا مع وجود صيغ دفع أكثر لزيادة التشفير و قوة الأمان سأستعرضها في موضوع لاحق.

شركة Cloud Flare  صاحبة السيرفر 1.1.1.1 تأسست سنة 2009  بالولايات المتحدة الأمريكية من طرف  Matthew Prince شعارها الدفاع عن حرية التعبير  و كما جاء على لسان مؤسسها :


يقدمون الخدمة للمواقع و لا يتدخلون في توجهاتها و لا يتتبعون بياناتها أو بيانات من يلجون إليها، و من أجل ضمان الآلتزام بمبدإهم ينشرون كل 3 أشهر تقارير مفصلة عن بيانات شركتهم و كل سنة تفتح مكاتب شركتها لتدقيق أعمق من أجهزة مختصة. و بياناتك لا تسجل بسيرفيراتهم فهي تزال   بعد 48 ساعة أو 72 على أقصى تقدير.

سرعة السيرفر مقارنة بالسيرفرات الأخرى:


cloudflare fast server

إن كنت مقتنع بكلامي و تريد تغيير بيانات السيرفر الخاصة بشركتك لسيرف cloude flare و شركة APNIC  لتتمتع و لو بالقليل من الخصوصية و سرعة التصفح فإليك الخطوات عبر هذا الفيديو:



أتمنى أن يساعدك موضوعي في فهم مبدأ آتصالك بالأنترنيت عن طريق السيرفر، و كيفية حماية خصوصيتك ، للإشارة فأنا لا أتقاضى أي مال مقابل الحديث عن هذا السيرفر أو الشركة الخاصة به ، و إنما التجربة هي من دفعتني لتقاسم المعطيات.
و إن قمت بالترويج لمنتج كيف ما كان نوعه فسيكون عن تجربة إيجابية و سيكون الزوار أول من يعلم هل هي مراجعة مقابل عمولة ، و لن أتردد في الحديث عن  السلبيات.

أتمنى الآطلاع على ردودكم بعد تجربتكم له 

تحياتي...



روابط الصفحات الاخرى

عن الموقع

معلومات قيمة تهمكم.لا تترددوا في الاشتراك بقائمتنا حتى تكونوا أول من يتوصل بالجديد ،تحياتي.
إقرأ المزيد

أخترنا لكم